«مصارف البحرين» تحتفل باليوم العالمي للمصارف 4 ديسمبر المقبل»

Print Friendly, PDF & Email

تستعد مصارف البحرين للاحتفال باليوم العالمي للمصارف الذي يصادف الرابع من ديسمبر القادم، حيث أعدت جمعية مصارف البحرين بالتعاون مع وزارة الخارجية ومصرف البحرين المركزي والمكتب الإنمائي للأمم المتحدة في البحرين برنامجا للاحتفال بهذه المناسبة الأممية المهمة التي انطلقت العام الماضي كمبادرة من مملكة البحرين.

وفي 19 ديسمبر 2019، اعتمدت الجمعية العامة قرارها 74/245، الذي عيّن يوم 4 ديسمبر بوصفه اليوم العالمي للمصارف بعد أن تقدمت جمعية مصارف البحرين عبر وزارة الخارجية بهذه المبادرة بمناسبة مرور 100 عام على تأسس القطاع المصرفي بالمملكة، حيث بذلت وزارة الخارجية وبدعم من مصرف البحرين المركزي الجهود الكبيرة لصدور القرار، وهو ما يعكس المكانة الأممية المتميزة لمملكة البحرين من جهة، والسمعة المصرفية والمالية العالمية المرموقة للقطاع المصرفي البحريني من جهة أخرى.

ويسلط الاحتفال باليوم العالمي للمصارف هذا العام الضوء على الدور الذي تنهض به المؤسسات المالية والمصرفية في مملكة البحرين والعالم من أدوار من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، حيث تبنت مملكة البحرين تنفيذ هذه الأهداف بالكامل انسجاما مع رؤية البحرين 2030، ووضعت برنامجا وطنيا شاملا تشارك فيه كافة الوزارات والجهات الرسمية في المملكة.

وبدورها، سوف تؤكد المؤسسات المالية والمصرفية في البحرين من خلال الاحتفال بهذا اليوم الدور التنموي الرائد الذي تلعبه في اقتصاد المملكة بوصفها المساهم الثاني بعد النفط في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 17%، كما توظف أكثر من 14 ألف موظف، وترفد الاقتصاد والشركات والأفراد بمختلف الاحتياجات التمويلية والاستثمارية والادخارية. كما تجلى دورها البارز خلال جائحة كورونا في دعم المجتمع والاقتصاد والأفراد.

وبهذه المناسبة، أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية مصارف البحرين عدنان أحمد يوسف عن فخر الجمعية بالاحتفال بهذا اليوم وبالإنجاز غير المسبوق الذي تحقق بفضل كافة المساعي التي بُذلت من قبل المعنيين في وزارة الخارجية البحرينية، كذلك الجهود التي تبذلها وزارة المالية والاقتصاد الوطني ومصرف البحرين المركزي من أجل تطوير القطاع المصرفي بالمملكة واكتسابه السمعة الدولية المرموقة.

وأضاف أن مملكة البحرين تمتلك واحدا من أعرق القطاعات المالية والمصرفية في المنطقة، لذلك فإن تخصيص يوم عالمي للمصارف من شأنه تشجيع مختلف المصارف والمؤسسات المالية في البحرين وحول العالم على مواصلة النهوض بمسؤولياتها وأداء دورها البالغ الأهمية في إطار المنظومة الدولية العاملة على مكافحة غسيل الأموال وحفظ الأمن والاستقرار ورفع معدلات التنمية. كما يتعاظم دورها في مختلف أوجه التنمية المستدامة، وفي تعافي الاقتصاد العالمي ما بعد جائحة كورونا.

وبين الأستاذ عدنان أن الجمعية ستعمل مع مختلف الشركاء في وزارة الخارجية ووزارة المالية ومصرف البحرين المركزي ومع أعضائها من المؤسسات المالية والمصرفية على تنظيم الاحتفال باليوم العالمي للمصارف من خلال برنامج يتضمن العديد من المفردات والفعاليات، ويهدف إلى إبراز المكانة الدولية للقطاع المالي والمصرفي البحريني، ومساهمة المملكة في تطوير عمل المنظومة المصرفية على مستوى المنطقة.

Leave a Reply