BAB to hold open dialogue under patronage of the governor of the CBB

Print Friendly, PDF & Email

Bahrain Association of Banks (BAB) will hold its second open dialogue, under patronage of Mr. Rasheed Al Maraj, the governor of the Central Bank of Bahrain, on April 21 at Jumeirah Royal Saray Hotel, Seef.

The dialogue will bring out top banking professionals together to acquire different insights and sharing expertise on most up to date occurrences of the banking sector. It will provide an opportunity for banking institutions to meet the Central Bank of Bahrain (CBB), Bahrain Economic Development Board (EDB) and Bahrain Chamber of Commerce & Industry (BCCI), and amplify the experience of participants and empower them to exchange their knowledge and expertise.

Mr. Adnan Yousif, Chairman of the Association, said that this meeting will be held concurrently with the 100th anniversary of the banking sector in Bahrain. He praised all efforts exerted by all partners to strengthen sector’s leadership, increase its contribution to GDP, increase its ability to innovate, employ modern technologies and create quality employment opportunities for citizens.

“We would like to express our appreciation and pride in CBB’s ongoing corporation with BAB to achieve the association’s objectives and activate its contribution to national efforts aimed at strengthening Bahraini banking sector’s leadership.” Added Mr. Adnan.

Mr. Adnan further noted that BAB’s objectives is to strengthen the role of the Association as a platform that brings together all of us to exchange experiences and expertise, and discuss the specific needs of the banking sector in terms of capacity building, training and researches, and to enhance BAB’s ability to meet the aspirations of its members.

Mr. Adnan pointed out that this meeting comes after the success of last year’s first dialogue held by the association. He concluded his statement by inviting all concerned to attend and participate in dialogue’s discussions.

أقيم في إطار الاحتفالات بمئوية البنوك في البحرين

الملتقى الحواري الثاني لجمعية مصارف البحرين يناقش تعزيز الصيرفة المفتوحة

وتطبيقاتها في مملكة البحرين

نظمت جمعية مصارف البحرين “الملتقى الحواري المفتوح 2019” وذلك تحت رعاية مصرف البحرين المركزي وبحضور كل من محافظ المصرف سعادة السيد رشيد المعراج، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الأستاذ عدنان أحمد يوسف، والرئيس التنفيذي للجمعية الدكتور وحيد القاسم، وجمعا من الرؤساء التنفيذيين والقيادات المصرفية في البنوك والمؤسسات المالية في مملكة البحرين.

واستهل سعادة السيد المعراج الاجتماع بتقديم عرض حول برامج ورؤى مصرف البحرين المركزي من أجل المضي قدما في تطوير القطاع المالي والمصرفي في مملكة البحرين، والمحافظة على ريادته، والارتقاء بأداء البنوك والمؤسسات المالية إلى المستويات المنشودة.

وأكد سعادة السيد المعراج حرص مصرف البحرين المركزي على العمل مع جمعية مصارف البحرين من أجل مواصلة النهوض بالقطاع، والوقوف على المبادرات النوعية التي تنفذها بنوك ومؤسسات مالية من أجل تطوير العمل المصرفي.

وقد ناقش “الملتقى الحواري المفتوح 2019” جملة من المحاور من بينها الفرص والتحديات الناجمة عن تنفيذ البرنامج الحكومي للتوازن المالي، والتقدم الكبير الذي تحرزه مملكة البحرين على صعيد تطبيقات التكنولوجيا المالية في العمل المصرفي، وبشكل خاص التقدم المحرز في موضح الخدمات المصرفية المفتوحة Open Banking والتي تفتح الطريق أمام منتجات وخدمات جديدة تساعد العملاء والشركات الصغيرة والمتوسطة في الحصول خدمات مصرفية بسرعة وكفاءة. كما ناقش الملتقى أيضا ملاحظات الصناعة المصرفية على قانون الإفلاس المطبق حديثا في مملكة البحرين.

رئيس مجلس إدارة جمعية مصارف البحرين الأستاذ عدنان يوسف أكد أن هذا “الملتقى الحواري” يكتسب هذا العام أهمية خاصة كونه يأتي تزامنا مع احتفالات مملكة البحرين بمرور 100 عام على تأسيس البنوك فيها، وبما يمثل فرصة كبيرة لإبراز دور القطاع المصرفي في البحرين في التنمية الاقتصادية المستدامة والترويج لمكانته الريادية محليا وإقليميا وعالميا، ومناسبة مهمة لعرض مساهمة الصناعة المصرفية في البحرين عبر سنوات طويلة في تمويل برامج التنمية في المنطقة ودول العالم، إضافة إلى تأكيد المسؤولية الاجتماعية للصناعة المصرفية ودورها في تنمية المجتمع وإقامة مختلف المشاريع الخيرية والمراكز الصحية والتعليمية وغيرها.

وأعرب الأستاذ عدنان عن حرص جمعية مصارف البحرين على متابعة ما جرى طرحه خلال الملتقى من مواضيع وقضايا ذات أهمية كبيرة للنهوض بالصناعة المالية والمصرفية في مملكة البحرين، مشيدا بما يبذله جميع الشركاء من جهود من أجل تعزيز ريادة هذا القطاع ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وزيادة قدرته على الابتكار وتوظيف التقنيات الحديثة وخلق فرص العمل النوعية للمواطنين.

من جانبه أكد الدكتور وحيد القاسم أن “الملتقى الحواري المفتوح 2019″ لجمعية مصارف البحرين يأتي في إطار مواصلة الجمعية النهوض بدورها في تبني وطرح مختلف القضايا والتحديات التي تواجه القطاع المالي والمصرفي في الوقت الحاضر على طاولة النقاش بحضور ومشاركة جميع الشركاء وأصحاب المصلحة، والتوصل معا إلى تصورات ورؤى مشتركة بينهم حولها”.

وأشار الدكتور القاسم إلى أن جمعية مصارف البحرين تنظم هذا الملتقى سنويا انطلاقا من دورها كمنصة تجمعنا جميعا من أجل تبادل التجارب والخبرات وكذلك العمل على المشاركة في تحقيق رؤى واستراتيجيات مملكة البحرين 2030، ومناقشة الاحتياجات الدقيقة للقطاع المصرفي على صعيد بناء القدرات والتدريب والأبحاث واقتراح تحديث التشريعات وغيرها، وتعزيز قدرة الجمعية على تلبية تطلعات أعضائها.

Leave a Reply